الرئيسية / أخبار / الجامعة الأمريكية في البحرين تمكن الطلبة من نقل الساعات الدراسية واعتمادها

الجامعة الأمريكية في البحرين تمكن الطلبة من نقل الساعات الدراسية واعتمادها

الجامعة الأمريكية

|🇧🇭 مصر والخليج

في إطار مهمتها المتمثلة في الارتقاء بمكانة البحرين كوجهة تعليمية رائدة على مستوى المنطقة، قامت الجامعة الأمريكية بالبحرين بتسجيل الطلاب المنقولين من أمريكا الشمالية والشرق الأوسط وشمال إفريقيا وآسيا للالتحاق ببداية فصل الربيع الدراسي.

 وسترحب الجامعة بالطلاب الدوليين في حرمها المتطور في الرفاع ليتلقون التوجيه في 9 فبراير 2020.

وقد أطلقت الجامعة حلاً شاملاً يمكّن الطلاب من نقل أكبر قدر من الساعات الدراسية واعتمادها في برامج الجامعة الدراسية، التي يتم تقديمها في كلية الإدارة والأعمال وكلية الهندسة وكلية الهندسة المعمارية وكلية التصميم. واستجابة للطلب الكبير، تسهل هذه العملية نقل الساعات الدراسية المعتمدة لمقدمي الطلبات من الجامعات الدولية، بما في ذلك الجامعات على الطراز الأمريكي. وتم اطلاق العملية خلال أول يوم مفتوح للجامعة في عام 2020، بالشراكة مع ممتلكات. وتواصل الجامعة الأمريكية بالبحرين قبول الطلاب في الفصلين الدراسيين لربيع وخريف 2020.

وتعليقاً على هذا الإعلان قال الدكتور مارك د. شيرمس، عميد الشؤون الأكاديمية في الجامعة: “يتمثّل هدفنا في  حصول الطلاب على شهادات معتمدة محلياً، مع سهولة التنقل والإعتراف عالمياً.

وذلك ما سيتم تحقيقه من خلال جودة التعليم في الجامعة الأمريكية بالبحرين، وهو أمر باتت تشتهر به الجامعة بالفعل. كما نريد أن نفتح ذراعينا للطلاب الذين يفكرون بتغيير جامعاتهم في سوق التعليم المفتوح. أنا ممتن للدعم المثالي الذي تقدمه المملكة في مجال التعليم، والدعم الذي تلقيناه مؤخراً من مجلس التعليم العالي وشركة ممتلكات. وبفضل مكانة البحرين وتصدرها قائمة “أفضل الدول للوافدين”، (بحسب استطلاع مؤسسة “إنترنيشنز” للمغتربين لعام 2019)، بدأ الطلاب الدوليون في البحث عنا والنظر إلى البحرين باعتبارها وجهة رئيسية للتعليم في المنطقة”.

ويعتبر حرم الجامعة في الرفاع بمثابة المنزل الثاني للطلبة حيث يتبنى معايير جديدة ويتلقى فيه خريجو المستقبل كامل الرعاية والتوجيه من قبل أعضاء هيئة تدريس منتقاة من بين أفضل الخبرات الدولية والمحلية. وباعتبارها أول جامعة على الطراز الأمريكي في البحرين، تتبنى الجامعة نهجاً فريداً في التعليم، لا يقتصر على نقل المعرفة فقط، بل يسعى إلى تعريف الطلاب بالمواقف الفعلية في العالم الحقيقي ويمنحهم تعليماً عملياً يسند إلى مبدأ التعلم القائم على الحالة. وتضم الجامعة أحدث مرافق التكنولوجيا التعليمية ومكتبة ومختبرات ومركزاُ رياضياُ، وينبض الحرم الجامعي بالحياة الأكاديمية ويوفر الأنشطة اللامنهجية لجميع الطلاب القادمين من ثقافات متعددة.

شاهد أيضاً

علي مسؤولية خبير تكنولوجيا حيوية : بداية النهاية لكورونا يوليو المقبل

|🇪🇬مصروالخليج قال الدكتور تحسين شعلة أستاذ وخبير التكنولوجيا الحيوية أن الموقف الحالى لوباء كورونا يشير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WhatsApp chat