الرئيسية / أخبار / على شرف زيارة  وزير الإعلام لمصر سفارة سلطنة عمان تقيم حفل استقبال

على شرف زيارة  وزير الإعلام لمصر سفارة سلطنة عمان تقيم حفل استقبال

الحسنى: مصر قلب الأمة النابض بالحياة.. وقادرة دائمًا على العطاء

القاهرة – نظيمة سعد الدين

نظمت سفارة السلطنة حفل استقبال ، على شرف زيارة وزير الإعلام العماني الدكتور عبد المنعم بن منصور الحسني إلى مصر.

حضر حفل عدد كبير من الصحفيين والإعلاميين ورئيسي كل من الهيئة الوطنية للصحافة والهبئة الوطنية للإعلام كرم جبر ومكرم محمد أحمد، والفنان هاني شاكر والفنانة نيرمين الفقي، والكاتب الصحفي خالد ميري والكاتب أيمن عبد المجيد والاستاذ عبد المحسن سلامة رئيس مجلس ادارة الاهرام ،والاستاذ مجدى سبلة رئيس مجلس ادارة مؤسسة دار الهلال والاستاذ سعد سليم رئيس مجلس ادارة دار التحرير،والاستاذ عصام كامل رئيس تحرير جريدة فيتو،والاستاذ محمود الثلاثى رئيس تحرير جريدة الجماهير ،، وعدد من رؤساء التحرير وكبار الكتاب والإعلاميين،والكاتب المصرى الاستاذ يوسف القعيد.

وكان في استقبال الضيوف، الدكتور عبدالمنعم بن منصور وزير الإعلام والدكتور علي أحمد العيسائي سفير عمان بالقاهرة ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية،والوفد المرافق لمعالى الوزير فى اجتماعات  وزراء الإعلام العرب،وكذلك اعضاءةالبعثة الدبلوماسية بالعمانية بالقاهرة.

وزير الإعلام العمانى: عند زيارة مصر نحن ننتقل من البيت إلى البيت

وقال الدكتور عبد المنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام ، أن سلطنة عُمان تجدد تأييدها وتأكيدها ودعمها للرؤية المصرية لمواجهة الإرهاب الفكري والتي طالما أكد عليها الرئيس عبد الفتاح السيسي في العديد من المحافل العربية والعالمية، لأن غاية ومنشود الرسالة الإعلامية العُمانية والمصرية هي بناء السلام والأمن والاستقرار فى المنطقة بحكم العلاقات التاريخية الراسخة بين البلدين.

مؤكدا ، إن مصر قلب العروبة وشريان الحضارة والثقافة، الذي ضخ الحياة في الجسد العربي.

وأضاف الحسني أن الإنسان المصري ضارب بجذوره في عمق الحضارة الإنسانية، وتربطه بسلطنة عُمان تاريخ ومحبة عميقة،وأشار إلى أن الُعماني عندما يأتي لمصر يشعر بأنه انتقل من بيته إلى بيته.

وقال الحسنى : لدينا إيمان عميق بعظمة مصر، هذا البلد العظيم الذي نفخر به، وندرك محبة المصريين لسلطنة عُمان وشعبها.

واشار  الحسنى  أن “أنسنة الإعلام” مفادها أن يكون الإنسان هو محور العمل الإعلامي بانجازه الانساني وقضاياه المجتمعية، بغض النظر عن دينه أو قوميته أو جنسه، ومعنى “الانسنة” كذلك أن تركز الرسائل الاعلامية على ما يجمع البشر لا ما يفرقهم، وعلى ما يرسخ القواسم الإنسانية الإيجابية المشتركة بين الأديان والمذاهب والمعتقدات والشعوب، والانفتاح على مختلف ثقافات الإنسان وإضاءة الأوجه الإيجابية النافعة للشراكة بين الشعوب والمجتمعات، مشيرًا إلى أن “الأنسنة” في الإعلام الهادف إلى إيجاد مساحة للتماسك بين الأفراد والمؤسسات على المستويين الداخلي والخارجي، مبينا أن القيم الإنسانية المشتركة هي التي “تقدمنا إلى الآخر”.

وعن الرؤية والسياسة الاعلامية العُمانية أوضح أن جوهرها هو صناعة المحتوى المتعلق بالبعد الإنساني الذي يشمل مختلف فئات المجتمع بالإضافة إلى تأصيل الأنسنة باحترام وخصوصية ، فالرسالة هي تطوير الأداء الإعلامي العُماني بما يعزز من مكانة سلطنة عُمان داخليًا وخارجيًا من خلال تنظيم العمل الإعلامي والارتقاء بأداء الإعلاميين والالتزام بتقديم خدمات اعلامية ذات فعالية وكفاءة عالية. 

وحول الدور المحوري لمصر، قال وزير الإعلام العمانى، إن الأمة العربية تحتاج إلى مصر وقيادتها، مشيرًا إلى أن مصر قادرة دائما على العطاء، حيث تظل للأمم الحضارية الراسخة – كمصر- مكانتها الثابتة عبر عصور التاريخ، فهي قلب الأمة النابض بالحياة.

واوضح الحسنى  أن السلطنة استعانت بعدد كبير من الخبرات والتجارب المصرية الإعلامية والصحفية على مستوى الأفراد أو المؤسسات ‏لتطوير الإعلام في السلطنة في بداياتها وكان لذلك أثر كبير في إثراء الحياة الإعلامية في السلطنة بشكل عام مما انعكس علي دعم العلاقات الإعلامية بين البلدين.

وأضاف: الإعلاميون المصريون هم أساتذة الإعلام العربي الذين يقدمون دائمًا الحلول المستقبلية للمشهد الإعلامي.

وأعرب عن أمنياته بأن يتخلى الإعلام عن الرسائل الهدامة، فلا يقدم للنشء صور الحروب والدمار

قال  الحسني ، إن مصر الشريان الذى يمدنا بالطاقة والمحبة، وهي بلد الحضارة والإنسان العظيم الذى يمتد تاريخه ضاربا فى أعماق الارض لنشر المحبة.

وعبر وزير الاعلام  عن فخره بوجوده فى بلده الثانى مصر قائلا : عندما نأتى من سلطنة عمان إلى مصر ننتقل من البيت للبيت.

واشار الى انه فى ظل الضجيج الاعلامى الذى يربك المشهد العالمى نؤكد اننا فى البيت، مضيفا أنه في أستاذة الإعلام العربى الذين يقدمون دائما الحلول المستقبلية، متسائلا ما ذنب أطفالنا عندما يشاهدون فى اعلامنا الصراخ والرعب قائلا: أبناؤنا جديرون بالمحبة ومستقبل افضل محكوم بأمل جميل وهو دور الاعلام ليصنع تلك الرسالة”.

وتساءل: “ما ذنب أطفالنا أن يشاهدوا في وسائلنا الإعلامية الصراخ والعنف والرعب، في حين أنهم جديرون بالمحبة، وأن نضمن لهم مستقبل أفضل.. هذا دورنا كصناع رسالة إعلامية”. 

وأضاف: “نحن نعتز دائما بالعلاقة الممتدة بين المؤسسات الإعلامية في عمان ومصر، ونأمل استمرار التعاون بين البلدين في كافة المجالات الإعلامية والفنية والثقافية والفكرية”.

وأوضح أن لقاءه السنوي مع نخبة كبيرة من القيادات الإعلامية والثقافية المصرية، يأتي في إطار مواصلة التعاون الإعلامي المشترك وتعبيرًا عن قوة العلاقات الوثيقة بين سلطنة عُمان ومصر، فالحوارات والمناقشات الإعلامية والثقافية، التي تشهدها الأمسية العُمانية المصرية على ضفاف نهر النيل، تعكس الطبيعة المتميزة للصلات والروابط التاريخية والمعاصرة بين الشقيقتين مصر وعمان على كل المستويات الرسمية والشعبية.

شاهد أيضاً

%10 ارتفاع في أرباح بنك قناة السويس د ونمو المركز المالى الى 50 مليار جنيه

حسين رفاعى |🇪🇬 مصر والخليج صرح حسين رفاعى رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لبنك قناة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WhatsApp chat