أخبار عاجلة
الرئيسية / الخليج / عدنان يوسف يضع روشتة 7 نصائح للنجاح

عدنان يوسف يضع روشتة 7 نصائح للنجاح

عدنان يوسف في حوار مع مصر والخليج


700 فرع للبركة في 3 قارات أكثرها مصر

حوار خاص لمصر والخليج

في حوار  شامل لمجلة “مصر والخليج ” فتح أقوى رجال الاقتصاد والمصارف في العالم العربي قلبه للحديث عن الاقتصاد الدولي والسياسة والفن والإعلام وحياته الشخصية، ولم يجد رئيس أكبر مجموعة مصرفية تتواجد على أرض 3 قارات حرجا في أن يتحدث عن حبه لأكل الفول على العربة في شوارع الأسكندرية، وعدم امتلاكه لطائرة خاصة، رغم ثقل مجموعة البركة المصرفية المالي في الاقتصاد العالمي.

وعندما يتحدث تتجه نحوه بوصلة الصحفيين والإعلام نحو هذا الرجل الذى يمنلك التحليلات والرؤية الثاقبة.. البحرينى عدنان أحمد يوسف عبد الملك رئيس مجلس إدارة مجموعة البركة  المصرفية ورئيس اتحاد المصارف العربية السابق ورئيس مصارف البحرين الحالي يكشف أيضا  علاقتة بمصر والفن المصرى والحارة الشعبية والنكته وخفة ظل المصريين.

  • البداية ؟

– بدأت أول مشواري بعد تخرجي من الجامعة عام 1975، في “حبيب بنك”، ولفترة بسيطة شهدت خلالها قيام الحكومة البحرينية بتأميم البنك، وفي عام 1976 اتجهت إلى بنك أمريكان إكسبرس وعملت فيه لخمس سنوات، وركزت خلال عملي فيه على تمويل مشاريع في دول الخليج، وكانت البنوك الأمريكية قد بدأت تضع قدمها في المنطقة العربية، ثم انتقلت إلى المؤسسة المصرفية لأعمل هناك 20 عاما، وبعدها أسست مجموعة البركة، حيث كانت بنوكا متفرقة في عدة دول، حيث قمت بتأسيس الشركة في البحرين.

بعدها انتقلت إلى المؤسسة العربية المصرفية التي أسسها الأب الروحي لي المصرفي الشهير عبدالله السعودي الذي كان له دور بارز في توسيع أعمال المؤسسة على الخارطة العالمية، وبناء كيان استثماري كبير يفاخر فيه، وعملت فيها نحو 20 عاماً وخرجت منها نائباً للرئيس التنفيذي عام 2000، تنقلت خلالها في عدد من المناصب الادارية والفنية.

الزلزال المالي القادم سيكون من الصين

  • التحديات التي مرت علي حياتك كرجل مصرفي كبير؟
  • واجهنا الأزمات التي مرت أواخر السبيعنات والثمانيات والتسعينات حتي 2007، وكنت من أوائل الناس الذين توقعوا حدوث الأزمة المالية العالمية، فبعد اطلاعي من خلال خبرتي المصرفية، على كثير من التعثرات المالية في آسيا وأمريكا اللاتينية وبعض الدول الأوربية والمنطقة العربية، وعندما شاهدت النمو الكبير غير المبرر في الاقتصاد العالمي هنا شعرت بالمشكلة، وبأن الارتفاع الكبير في أرباح الشركات المالية لم يكن نموا إيجابياً حقيقيا، وعندها أيقنت بحدوث الأزمة، وقد ذكرت هذا الحديث وتلك التوقعات خلال أحد المؤتمرات المالية في فرنسا، وذكرته لمديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد، وتفاجأت بوقوع المشكلة بعد أشهر من حديثي معها، وأتوقع أن تحدث أزمة مالية عالمية أخرى ستأتي من الصين أو آسيا بسبب تسارع النمو الاقتصادي.
  • المسئولية الاجتماعية للمصارف.
  • ليست المصارف فقط.. الجميع عليه مسئولية اجتماعية أمام وطنه وأمام الانسانية ونحن أول بنك إسلامي اعتمد على هذا في برنامجه، لأن فلسفة المصارف الإسلامية هي العمل لإعمار الأرض بخلاف البنوك الأخرى التي تنظر للربح فقط، وهنا لابد أن أذكر اعتزازي الدائم بالشيخ صالح كامل مؤسس البنوك الإسلامية أو الابراهيمية  المتفق عليها فى جميع الديانات السماوية كما يسميها، والذي أعرفه منذ 30 عاما.

إن البنوك الإسلامية ما تزال رائدة في تمويل المشاريع الخيرية وبرامج المسؤولية الاجتماعية على مستوى البحرين والمنطقة، وقد بدأت البنوك التقليدية تهتم بتطوير أعمالها المصرفية بما ينسجم مع احتياجات المجتمعات وطرح منتجات تخدم القطاع الإسلامي والعمل الخيري.

وتعتبر مجموعة البركة المصرفية أول بنك إسلامي يضع دليلا خاصا بالمسئولية الاجتماعية، وسيواصل جهوده  للارتقاء بالعمل الخيري ودعم برامج المسئولية الاجتماعية، ويجب التوضيح أن المسئولية الاجتماعية للمصارف الإسلامية لا تقتصر فقط على القيام بجمع الزكاة من المودعين أو من المساهمين وتوزيعها على مستحقيها، أو المساهمة في بعض الأعمال الخيرية، ولكن المراد هو مدى تحقيق المصارف الإسلامية ومن خلال تعاملها مع المدخرين والمستثمرين للتنمية الاقتصادية والاجتماعية داخل المجتمعات التي تتواجد فيها.

المصارف الإسلامية قامت منذ انطلاقتها الأولى على فكر تنموي واستثماري مسئول وبأدوات مبتكرة، وقد لاقت هذه المصارف ترحيبا من المجتمعات التي احتضنتها، مما ساهم في تطوير ممارساتها المصرفية والمجتمعية.

  • الاستثمار والبنوك المصرية إلى أين؟
  • السوق  المصري واعد ويحقق مؤشرات أداء اقتصادية جيدة، بعد تنفيذ جزء كبير من برنامج الإصلاح الاقتصادى، وهو سوق جاهز للانطلاق بقوة كونه أحد أكبر أسواق المنطقة ومحل اهتمام المستثمرين العرب والخليجيين، واستطاعت البنوك المصرية أن تواكب العصر تكنولوجيا وهذا أمر جيد جدا، لأن مصر تحتاج إلى عمل جاد يدفع الاقتصاد المصري إلى الأمام.. وزيارتى لم تنقطع إلى مصر حتى فى جميع الأحداث التى مرت بها وأن مؤمن بأن مصر أرض جميع العرب وليس المصريين فقط.

أعشق الأسكندرية وأحيائها الشعبية “وأقف لآكل على عربة الفول”

  • حديثك عن مصر يجب أن يمر بمحطات مثل الفن والبحر والحي الشعبي
  • أولا تربطني علاقة قوية بمصر وخصوصا مدينة الأسكندرية التي تعتبر من أفضل المدن التي أقضي فيها الإجازات، نظرا لما تمتلكه من مقومات فريدة من الحضارة والثقافة، وأعشق التجول فى أحيائها الشعبية، وأجد متعة في الوقوف على عربات الفول وتناول أحلى طبق فول مثل المصريين والإسكندرانية.. أما بالنسبة للفن المصري، فلا توجد كلمات تصف فنان مثل محمود عبد العزيز رحمة الله عليه، الذي أعشق فنه، وقد شاهدت فيلم الكيتكات أكثر من 100 مرة، حيث أعتبره حقا عمل رائع يجسد الدراما والكويديا فى آن واحد، كما يعجبني أعمال  الفنان الراحل نور الشريف والمضحك إسماعيل يس وسمير غانم.. وعموما فإن مصر تزخر بالفن والسينما منذ أن عرفنا الفن.

أقوى شخصية مصرفية عربيا لا يفكر بامتلاك طائرة خاصة

  • المصرفي الكبير عدنان يوسف يتجول عبر 3 قارات لمتابعة 700 فرع لمجموعة البركة المصرفية، فهل تمتلك طائرة خاصة لهذا الغرض؟

– لا أمتلك طائرة خاصة ولا أفضل ذلك، واتنقل فى طائرات مع جميع الناس بين الدول.

  • الشيخ الشعرواي
  • الشيخ محمد متولي الشعراوي من العلماء الأبرار وأنا أحد المتابعين له وحضرت له دروسا كثيرة والتقيت مع أحد أبنائه بعد وفاته رحمه الله.
  • 7 نصائح تقدمها للشباب في روشتة للنجاح.
  • 1- الالتزام بالعمل

2- تطوير الإنسان ثقافيا وعلميا

3- العمل كفريق

4- الإسراع فى التنفيذ

5- التفاؤل

6- خلق ثقافة الإحلال والتجديد “الصف الثانى والثالث “

7- الابتكار.. فلدينا عقول ممتازة تحتاج للفرصة

شاهد أيضاً

رئيس أمناءالجامعة الالمانية بالقاهرة : مشاريع طلابنا تتواكب مع خطة الدولة لتطوير مدينة شرم الشيخ لإعتمادها مقصدا سياحيا عالميا.

|🇪🇬مصر والخليج تفقد الدكتور أشرف منصور رئيس مجلس أمناء الجامعة الألمانية بالقاهرة معرض مشروعات تخرج …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WhatsApp chat